DSC_9848.JPG

ملخص الندوة الصحفية للمجلس الجماعي لأكادير 26/02/2018‎

الأحد، 4 مارس، 2018

أعلن السيد الرئيس، صالح المالوكي خلال كلمته الافتتاحية بالندوة الصحفية التي عقدها المكتب المسير لجماعة أكادير عقب دورة فبراير عن افتتاح المكتب المسير للجزء الأول من الشطر الأول لورش تهيئة الطرق. ونوه السيد الرئيس بالزيارة الملكية لمدينة أكادير وبأهمية الاتفاقيات التي تم توقيعها أمام جلالته، مذكرا بما أكد عليه في أكثر من محفل ومناسبة من أن الانطلاقة الحقيقية للتنمية بمدينة أكادير مرتبط باستفادتها كغيرها من المدن المغربية من دعم الدولة والاستثمارات العمومية لمختلف القطاعات الوزارية. وأشاد السيد الرئيس بالنقاش المهم والعميق الذي عرفته مختلف نقاط جدول أعمال الدورة، منوها بأداء جميع أعضاء المجلس أغلبية ومعارضة على تحليهم بالصمود والمسؤولية خلال أطوار دورة المجلس التي اعتبرها "تمرينا ديموقراطيا" ومن ناحية أخرى عبر السيد الرئيس عن رفض المزايدات التي اختار بعض أعضاء المجلس الانخراط فيها خلال دورة المجلس العادية لشهر فبراير التي امتدت ما بين 5 و22 منه.
هذا وعرفت الندوة الصحفية مناقشة مجموعة من القضايا والملفات التي استأثرت على اهتمام الشأن المحلي بالمدينة عبر مختلف فضاءات النقاش العمومي. حيث تفاعل السيدات والسادة نواب الرئيس مع جميع التساؤلات التي طرحها ممثلوا وسائل الإعلام المحلية والوطنية. ومن القضايا التي تم التطرق لها خلال الندوة الصحفية، تطورات ملف أحياء سفوح الجبال بمختلف إشكالاته وتعقيداته وكذا المشروع الاستثماري الخاص بفندق القصبة وقرار المجلس برفع الجماعة يدها عن البقعة الأرضية المحاذية للفندق. ومختلف الأوراش والمشاريع الخاصة بالتهيئة الحضرية كمشروع تهيئة حي تالبرجت وحديقة أولهاو.. وتطرق النقاش كذلك إلى وضعية الإنارة العمومية بالمدينة، حيث أعلن السيد نائب الرئيس محمد باكيري عن إعطاء الانطلاقة في اليوم الموالي لإعداد المخطط المديري للإنارة العمومية الي سيقدم بعد إجراء تشخيص وتقييم للوضعية الحالية للإنارة العمومية بالمدينة بتقديم توصيات تهم الاستثمار ونمط التدبير المستقبلي للقطاع.
من جهته قدم السيد نائب الرئيس المفوض في الملية والميزانية، محمد بوكبير صورة عامة عن الوضعية المالية لجماعة أكادير والتي وصفحها بـ"االوضعية الصحية" مستدلا على ذلك بالارتفاع المضطرد للفائض الحقيقي والذي يتم تحقيقه أساسا عبر تنمية موارد الجماعة. ونوه السيد نائب الرئيس المفوض في الرياضة، لحسن المساري باختيار مدينة أكادير من بين المدن المغربية المعتمدة ضمن ملف ترشيح المغرب لاحتضان كأس العالم 2026 لكرة القدم.
وحظي إشكال الكلاب الضالة بجزء مهم من النقاش حيث نوه السيد الرئيس على أهمية المقاربة الجديدة التي اعتمدها المجلس لمحاربة الظاهرة مع تأكيده لمنح سنة إضافية لتقييم هذه المقاربة. في حين أكد السيد النائب محمد باكيري على أن تفاقم المشكل راجع لتوقف بيع المادة السامة التي كانت تستخدم لقتل الكلاب الضالة على المستوى الوطني ما جعل الجماعة تعتمد لفترة من الزمن على المقاربة الجديدة فقط القائمة على التعقيم والتلقيح، مشيرا إلى أن التحيين الذي لحق الاتفاقية الخاصة بمحاربة ظاهرة الكلاب الضالة خلال دورة المجلس الأخيرة ستمكن من رفع قدرة الجماعة على مواجهة الظاهرة. من جهتها أكدت السيدة نائبة الرئيس المفوضة في التواصل والتعاون على أن المقاربة الحديث التي اعتمدتها جماعة أكادير لمحاربة ظلهرة الكلاب الضالة والتي تقوم على التعقيم والتلقيح بدأ تعميمها على المستوى الوطني بمجموعة من المدن المغربية وبانخراط مهم من وزارة الداخلية، وفي نفس السياق رفضت السيدة النائبة المقارنة "غير العادلة وغير الدقيقة" التي حاول البعض الترويج لها عقب دورة فبراير بعقد مقارنة بين المبلغ المالي المرصود للجمعية التي تعنى بمحاربة ظاهرة الكلاب الضالة وإحدى الجمعيات الاجتماعية، مؤكدة على أن المبالغ المالية المرصودة لمحاربة الكلاب الضالة موجهة لحماية المواطنين من خطورة الظاهرة، وأضافت بأن من يرغب في عقد مقارنة من هذا الشكل يجب عليه أن يتحدث عن الميزانيات المرصودة للاهتمام بالقطاع الاجتماعي في شموليته وليس حصره في دعم موجه لجمعية واحدة.
وفي الختام أكدت السيدة خولة أجنان، نائبة الرئيس المفوضة في التواصل والتعاون على الالتزام الراسخ للمجلس الجماعي لأكادير ومكتبه المسير بالتواصل والانفتاح على جميع المواطنات والمواطنين، مذكرة بأن السيد الرئيس وبعد اضطراره لإفراغ القاعة وإعلان الجلسة الأولى لدورة المجلس جلسة مغلقة، حسب ما ينص عليه النظام الداخلي بسبب التشويشات والمضايقات التي شهدتها الجلسة الأولى للدورة وامتدت لأكثر من ساعتين، استمر البث المباشر لأشغال الجلسة بما يسمح لجميع المواطنات والمواطنين متابعتها في جو من المصداقية والشفافية. 
 

مشاركة


تتبع الملفات

الصفحة الرسمية
حالة الطقس
visit