IMG-20171207-WA0006.jpg

الرئيس المالوكي ونوابه ينصتون لساكنة سفوح الجبال ويبرزون جهود الجماعة بالمنطقة

الخميس، 7 ديسمبر، 2017

أبرز نائب الرئيس المفوض في التعمير، السيد عمر الشفدي الجهود التي بذلها المجلس الجماعي لأكادير خلال السنتين الماضيتين من أجل حل مجموعة من المشاكل القائمة بمختلف أحياء سفوح الجبال وتخفيف معاناة الساكنة بها.

وسلط الشفدي الضوء على الإنجاز المهم للجماعة في إنجاز تبادل مع المندوبية السامية للمياه والغابات في مساحة تبلغ 300 هكتار والذي سيساهم في حل الإشكال الأكبر بالمنطقة والمرتبط بإعادة الهيكلة وعمليات الانتقال الخاصة ببعض المنازل المعرضة للمخاطر حسب ما تبينه التصاميم المنجزة، ونوه الشفدي بتعاون المندوبية في هذا المجال.

كما وضح نائب الرئيس المفوض في التعمير خلال اللقاء التواصلي الذي عقده المكتب المسير صباح أمس الأربعاء 6 دجنبر الجاري بدار الحي آيت المودن، مختلف الإجراءات التي قامت بها الجماعة بالتعاون مع مختلف المتدخلين من أجل تمكين ساكنة المنطقة من حقوقهم الدستورية والإنسانية للاستفادة من الربط بشبكات الماء والكهرباء والصرف الصحي، وقدم شروحات في هذا المجال تفاعلا مع أسئلة الحضور التي ركزت في هذا الإطار على بعض التعثر الذي شاب عملية الربط وكذا مخاوفهم من توقيع الإشهاد اللازم للاستفادة من عملية الربط، وهو ما فنده السيد النائب، مطمئنا الساكنة إلى متابعة الجماعة للعملية بالتنسيق مع مختلف الإدارات المعنية والتي استفاد على إثرها أكثر من 4000 أسرة من الربط بشبكة الكهرباء.

من جهته أكد السيد الرئيس على أهداف اللقاء التواصلي للاستماع إلى هموم ومشاكل ساكنة المنطقة وكذلك تقديم الشروحات اللازمة لهم في مختلف القضايا التي تهم حياتهم اليومية.

وأكد على عزم المجلس الجماعي لإيجاد الحلول الممكنة لمختلف الإشكالات وتقديم مبادرات نوعية تحقق كرامة المواطن في احترام تام للقوانين الجاري بها العمل. وأشار السيد الرئيس خلال تفاعله مع مختلف المداخلات إلى أن بطء الإنجاز في مجموعة من الأوراش يرجع أساسا إلى تعدد المتدخلين، إذ لا تملك الجماعة وحدها تقديم الحلول بمعزل عن باقي الإدارات والمؤسسات المعنية.

وكذا بسبب ثقل الإدارة وطول المساطر الإدارية، بالإضافة إلى مركزية القرار في أغلبية الإدارات والمصالح الخارجية. وفي الشق الاجتماعي، وتفاعلا مع تساؤلات المواطنين حول الأوضاع المزرية للمرافق الاجتماعية والمؤسسات التعليمية بالمنطقة، أكد السيد الرئيس على ضرورة تحمل الوزارات المعنية لمسؤولياتها في هذا الباب، مبرزا في نفس الوقت المجهودة الكبيرة التي تقوم بها الجماعة لدعم قطاع التعليم من خلال اتفاقية ثنائية مع مندوبية التعليم. وفي نفس السياق أعلنت السيدة فاطمة أبردعي، نائبة الرئيس المفوضة في الشؤون الاجتماعية عن برمجة مجموعة من دور الأحياء الواقعة بالمنطقة في اللجنة المحلية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية قصد توسعتها وتأهيلها، لتعزيز الدور المهم الذي تضطلع به هذه المرافق في تأطير الساكنة وتوفير الفضاء المناسب لأنشطة جمعيات المجتمع المدني بالمنطقة.

مشاركة


تتبع الملفات

الصفحة الرسمية
حالة الطقس
عدد الزوار